أنباءالحوض الشرقي.. أخبــار الشرق الموريتاني بين يديك

جعل أهلها شيعا .. استخف قومه فأطاعوه ..


بقلم: الأمين ولد باب ولد محمد محمود
السياسي المحنك بمصطلح الشرق ذك الذي لا يناقش وإن تكلم ساد الصمت وإذا سمح بالكلام وكان المتحدث غير غبي- وأراد تظهير حقائق واستبداد ساد 20 سنة الماضية ومازالت آثاره كتصفيف نساء وشيوخ وصبية وشباب منع طعم التعليم


صففوا عل رصيف ممر المسيرات والتظاهرات التزلفية للتقرب من حكام أنظمة همهم الشعبية واصطياد الأمية - صرف بتساؤل أو مقاطعة بكلام يبعد عن الموضوع وهكذا حين جاء موسى للحاكم فرعون وافتتح بكلام حلو يريد به التوصل إلي حقيقة تناقض وتظهر الشمس علي فرعون انظروا ما حدث {قال إنا قد أوحي إلينا أن العذاب على من كذب وتولى} {قال فمن ربكما يا موسى} وهو أصلا لا يريد تظهير أنه غير رب وبالسؤال هذا يستفسر كأنه يقول الرجل فهم الحقيقة.
وبالتالي سيخرج القوم من حوزتي- والجواب {ربنا الذي أعطى كل شيء خلقه ثم هدى} فأراد صرفه بسؤال بعيد كي لا يتضح للقوم الأمر ويبقوا في تيه الظلام الاستبدادي قال {فما بال القرون الأولي}..
هكذا حين تتكلم في حضرة الساسة المذكورين في مجال الوعي والتعليم واختيار المنتخب تتعرض لك أسئلة مبعدة عن الإشكالية..
وحين تحين الانتخابات ترى القوم يضعون المسألة في باب الأخوية والتعصب والأسرة، حتى يجعلوها علامة للبغض والتحيز للحب وعدم الحسد وبذلك تتفرق الأسرة الواحدة بداعي العصبية والهدف من وضعه جعلهم فرقا ليلا يفسد عليهم النبيه في الاسرة، وهكذا جعل أهلها شيعا..
استخف فرعون قومه فأطاعوه والسبب أنهم كانوا قوما فاسقين
واستخف ساسة الحوض الشرقي قومهم فأطاعوهم والسب لأنهم ..؟؟؟؟