أنباءالحوض الشرقي.. أخبــار الشرق الموريتاني بين يديك

مدينة باسكنو.. امبراطورية منازل الطين


تنطلق السيارة من مدينة النعمة في حدود السابعة صباحا والسابعة صباحا في فصل الصيف لا يعني الفجر على الإطلاق باتجاه مدينة باسكنو وما أدراكم ما مدينة باسكنو ؟ 200 كلم جنوب شرق النعمة و قد يتبادر للقارئ أول وهلة أن 200 كلم في زمن السرعة ليست بالمسافة البعيدة لكن الأمر ليس كذلك فهذه المسافة في طريق شبه وعرة في أجزاء كثيرة ليست بالمسافة القصيرة أبدا.
وعلى المسافر أن لا يتوقع مدينة باسكنو إلا والنهار قد فقد أغلب ساعاته ، يستمر المسير في بدايته وتظهر بين الحين والآخر على جنبات الطريق بيوت متناثرة متواضعة المظهر إنها قرى تابعة لبلديات النعمة المتداخلة.
وبعد سفر طويل لا يخلو من الانتظار لأي بلدة تلوح بلدة باسنكو عاصمة البلدية بمركزها الصحي ومنازلها المتشابهة ومنزل أو اثنين متميزان عن باقي البيوت لبنائهما العصري، تلتفلت نحو بانغو متفحصا معللا نفسك انك قطعت نصف المسافة لكنك قطعت 65 فقط، تواصل السيارة تمردها على الطريق باتجاه باسكنو وبعد قطع كلومترات عدة وتثاءب وانتظار تدخل غابة من الأشجار وإذا بك امام بيوت وحركة وسيارات وأعرشة  متواضعة جدا تحتها نساء يقمن بعملية شواء اللحم و إعداد الشاي (أتاي) ورجال عليهم لثامات لم تحسنوا وضعها جيدا انها بلدة لكنيبة عاصمة بلدية الظهر قبل أن تتحول إلى مقاطعة عاصمتها انبيكة لحواش ، ويتساءل المرء عن سر هذه الحركة والسيارات والغنم والحمير التي تجر عربات (شاريت) والبقر والإبل انه سوك (صوك) البلدة الأسبوعي ، انه من حسن الحظ ان يستريح المرء فيها. تجلس جنبا إلي جنب مع القرويين البسطاء تنتظر كما ينتظرون بعد أن قدموا طلباتهم إلي عيشه وأخواتها، لشواء اللحم وتوفير اتاي "ما تيسر أو شرب كاسات شاي، وبعد زحمة في لمبار الصغير تنظر إلينا ابنة عيشة قائلة لماذا لا تدخلون "البتيك" وتتقدم أمامنا طالبة من بعض القرويين مغادرة البوتيك فورا بحجة أنهم لا يشترون شيئا نأخذ مواقعنا في البويتك وهو أكثر راحة من لمبار بالتأكيد، تنقل لنا ابنة عيشه كاسات من الأتاي، ويأتي اللحم المشوي الذي فعل الصيف بشاته ما يستطيع فعله، ينتهي المقيل سريعا توضع النظارات على العيون وتنطلق السيارة من جديد قاطعة الكلموترات الصعبة وتكشر الرمال عن أنيابها و يحاول السائق تحاشي طريق الشاحنات التي حفرت بعمق في الأرض. الساعة الواحدة والنصف وباسكو لم تظهر بعد !
السيارة منطلقة وصوت محركها يطلب الاستغاثة، تطلق درجات الحرارة لنفسها العناء وتبسط السيطرة على كل شيء في تلك المنطقة.. حركة دأوبة من السيارة المجتهدة في قطع ما أمكن من الكلومترات مع تمايل هنا وهناك وانتظار طويل وملل تبدأ طبيعة جديدة على الأرض تكثر الأشجار وتظهر حشائش في تلك المنطقة، باسكنو قاب قوسين أو أدنى حسب العارفين بالمنطقة وفعلا تظهر محطات تقوية شركات الاتصال المنتشرة وما هي إلا دقائق حتى تطل باسكنو امبراطورية منازل الطين منازل متسعة تتميز باتساع المساحة ولا تخلو من تنظيم في الشوارع، حفر عميقة أمام البيوت وفي الشوارع المتشابهة، ومع ذلك توجد بعض المنازل القليلة والمتفرقة من الإسمنت المسلح والحوانيت التجارية الحديثة.. دار الحاكم ومكاتب المقاطعة تتوسط المدينة وتوجد ساحة المقاطعة حيث العلم الوطني، بجوانب الساحة غير بعيد تلاحظ أنواع السيارات العابرة للصحارى التابعة لمختلف الهيئات والمنظمات غير الحكومية العاملة في مخيم امبره لللاجئين الآزواديين الواقع على بعد 17 كلم من باسكنو ، هيئة إغاثة اللاجئين وعلمها الأبيض.. غير بعيد حركة الشاحنات والعربات التي تحمل القمح والمتواجدة بشكل كبير. المواطنون في باسكنو ينشئون طوابير على مكتب الحاكم للحصول على بعض المخصصات من برنامج أمل 2012 أو غيره من المساعدات الغذائية، درجات الحرارة مرتفعة جدا مع وجود غيمات في السماء إيذانا بطلائع فصل الخريف لكن من حسن الحظ أن الماء متوفر وهو ماء عذب حسب معايير المياه في موريتانيا، الكهرباء متوفر تقطع أحيانا لمدة قصيرة. شركات الاتصال هي الأخرى تعمل وحدها موريتل المرتبطة بالإنترنت تتقطع بشكل كبير يصل أحيانا إلى 24 ساعة، تمشي الحياة في باسكنو الهوينى نحو العصرنة، سوق حي ونشط، فيه مختلف البضائع نقطة ساخنة يتقاطر عليها الأهالي لشراء ما يلزم، وبقالات عصرية منتشرة تتوفر على مختلف أنواع الأشربة والثلاجات بيد أن مظاهر البساطة والبداوة تطل مع إطلالة كل مواطن يسير أو شارع يظهر أو منزل في تصمميه. 
في ضاحية من ضواحي باسكنو تتجمع الإبل على بئر تقليدي للسقي يحزم الدلو في أحد الجمال ويسير مسافة ليست بالقصيرة جالبا الماء في الدلو، وفي ضواحي باسكنو بيوت مهترئة من الطين يسكنها بعض من البسطاء والأطفال يلعبون وقد أنهكهم التعب والفقر والصيف، في باسكنو كباقي مدن البلاد رغم البعد والمسافة الطويلة نفس العادات والتقاليد والتطلعات ..

هناك تعليقان (2):

عبد الله الخليل يقول...

جميييييييييييييل جدا ..
ورقة متكاملة ومفيدة، جزيت خيرا .. فأنا في مهمة نحو باسكنو وكنت أود قبل الذهاب ورقة تعريفية عن الطريق والمدينة ... شكراااااااااااا

غير معرف يقول...

جميييييييييييييل جدا ..
ورقة متكاملة ومفيدة، جزيت خيرا .. فأنا في مهمة نحو باسكنو وكنت أود قبل الذهاب ورقة تعريفية عن الطريق والمدينة ... شكراااااااااااا