أنباءالحوض الشرقي.. أخبــار الشرق الموريتاني بين يديك

بعد ستة عشر عاما..طفل مخطوف يعود الى ذويه في "أجريف"

عاد الشاب مولاي أحمد ولد عبدي الى أسرته في قرية "سايلة" بلدية "اجريف" بعد أن فقدوه منذ عام 1995 وهو حينها في الخامسة من عمره.

بدات القصة عندما اختطف الطفل مولاي أحمد من ضواحي القرية على يد ماليين ليفتقده ذووه الذين لم يتمكن حينها من تحديد مصيره، لكن الطفل المذكور الذي تربى في أحضان خاطفيه اكتشف عندما كبر أنهم ينادون باسم "نيما" و أدرك من معاملتهم أنه غريب عليهم فما كان منه إلا أن قرر الفرار ليدخل الأراضي الموريتانية من جهة ولاية الحوض الغربي حيث بدأ مزاولة بعض الأعمال و تحسس أي خبر يمكن أن يدله على ذويه وبعد فترة تعرف على سيدة ذكرت له أن اسرة تعرفها فقدت طفلا منذ ستة عشر عاما و عبد تقصي الوقائع و الاتصال بالأسرة تعرفت عليه والدته ببعض الأمارات من قبيل جرح غائر في الرأس و تأتأة....
مراسل "وكالة الحوض الشرقي للأنباء" واكب فرحة اهل عبدي بابنهم المفقود منذ فترة طويلة و ستنشر الوكالة صورا للقاء الحميمي قريبا  بإذن الله.

هناك تعليق واحد:

سيدات ولد الطالب يقول...

أرجوا أن يرزقنا الله مثل فرحة أهله في إجبار طفل لنا كذالك خطف في نفس التاريخ لأسرة من قبيل يقاله أزماريك من أولاد محمد يسكن ذووه علي بعد 15 كلم من عدل بكر